Public-private partnerships accelerate climate change adaptation in Viet Nam

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

الشراكات بين القطاعين العام والخاص تسرّع وتيرة التكيف مع تغير المناخ في فييت نام

لطالما حافظت دلتا نهر ميكونغ، وهي سهل خصب يمتد عبر جنوب فييت نام، على توازن دقيق بين المياه المالحة والمياه العذبة عند نقطة التقاء نهر ميكونغ بالبحر. ولكن في السنوات الأخيرة، تزايد تواتر وشدة تسرب المياه المالحة – تسرب مياه البحر إلى مصادر المياه العذبة.

ويُعزى ذلك إلى عدة عوامل، منها بناء سد عند المنبع، والتعدين النهري، والإفراط في استخراج المياه الجوفية. ولكن على وجه الخصوص، فإن فترة الجفاف وحدها كافية للتسبب في ذلك. والآن، ومع ارتفاع منسوب مياه البحر وتزايد حالات الجفاف بسبب تغير المناخ، من المرجح أن يواجه سكان دلتا نهر ميكونغ ذلك – وأن يضطروا إلى تحمل العواقب.

وبالنسبة للسيد Le Hoang Ro، وهو مزارع في مقاطعة ترا فنه، كاد تسرب المياه المالحة أن يقضي على سبل عيشه. فقبل بضع سنوات، فقد أكثر من نصف محصوله من فاكهة اللوجان عندما تسببت المياه المالحة في تساقط الأزهار قبل أن تؤتي ثمارها. وتراكم المزيد من مثل هذه الخسائر على مدى السنوات القليلة التي تلت ذلك، مما جعل السيدLe  يكافح لإطعام ودعم أسرته.

وفي تلك الأيام، لم تكن لدى السيد Le طريقة موثوق بها لمعرفة ما إذا كانت المياه شديدة الملوحة. ويقول: "لقد اعتمدت على تجربتي الخاصة والممارسات التقليدية للتحقق من مدى ملوحة المياه. فتذوقت الماء ورصدت اتجاه الرياح. ونجحت في بعض الأحيان، ولم أنجح في أحيان أخرى".

اليوم، ومع ذلك، أصبح السيد Le المالك الفخور لمزرعة دواجن مزدهرة، فضلا عن بستان لجوز الهند. وبالرغم من أن أرباحه قد تتفاوت مع تذبذب سعر الدجاج، فإن متوسطها يبلغ حوالي 620 دولارا أمريكيا في الفصل.

وبفضل مشروع التكيف مع تغير المناخ في دلتا نهر ميكونغ في محافظتي بين تري وترا فنه الذي يموله الصندوق، تعلم السيد Le أساليب زراعية جديدة، ووسّع أعماله في مجال تربية الماشية إلى 200 دجاجة و100 بطة، واعتمد ممارسات مراعية للبيئة مثل تربية الدواجن على حشوة بيولوجية (حشوة مكونة من رقائق الخشب المخمرة التي يمكن استخدامها لاحقا كسماد عضوي) بدلا من الأسطح الخرسانية القاسية. ويمكنه الآن الحصول على قراءة موثوق بها للملوحة بنقرة واحدة فقط على شاشة هاتفه.

وهدَف المشروع، الذي كان نشطا بين عامي 2014 و2020، إلى مساعدة صغار المزارعين في دلتا نهر ميكونغ على التكيف مع المناخ المتغير ووضع تدابير لحماية سبل عيشهم. وكان أحد أهدافه وضع نظام لرصد الملوحة والتنبؤ بها في مقاطعتي الجنوب بين تري وترا فنه.

[[PHOTO CAPTION]] قراءات ملوحة المياه التي يقدمها تطبيق ميكونغ Mekong صنعت الفارق بالنسبة للسيدLe  (في المنتصف) وغيره من صغار المزارعين في جميع أنحاء الدلتا.

وفي عام 2018، دخل المشروع في شراكة مع شركة Rynan Technologies، وهي شركة ناشئة في فييت نام مكرسة لزيادة كفاءة واستدامة العمليات الصناعية اليومية، من أجل إنشاء شبكة مكونة من 21 محطة عائمة للرصد الميداني التلقائي في محافظة ترا فنه. وتوفر المحطات العائمة هذه بيانات آنية عن جودة المياه بشأن مجموعة من البارامترات، بما فيها الملوحة والقلوية ودرجة الحموضة ومستويات المياه. وتُجمع البيانات في مركز عمليات ثم تُشارك بحرّية مع المزارعين عبر تطبيق في الهواتف الذكية يسمى Mekong، تديره شركة Raynan. وحتى سبتمبر/أيلول 2021، جرى تنزيل التطبيق 11 000 مرة تقريبا.

وباستخدام هذا التطبيق، يمكن للسيد Le وزملائه المزارعين النفاذ إلى بيانات آنية عن مستويات الملوحة في مقاطعتهم. ويمكّنهم ذلك من التحرك على الفور.

ويوضح السيد Le: "عندما أعلم أن مستوى ملوحة المياه مرتفع، أقوم أولا بتخزين المياه في بركتي ثم أغلق المجرى لمنع دخول المياه المالحة إلى مزرعتي".

ومثل هذه الشراكات بين القطاعين العام والخاص ضرورية لنشر التكنولوجيات الجديدة التي يمكن أن تساعد صغار المنتجين في المناطق الريفية. وفي حين أن العديد من منظمات القطاع الخاص تمتلك تكنولوجيات من شأنها أن تكون عنصرا أساسيا في مكافحة تغير المناخ، فإنها غالبا ما تفتقر إلى الخبرة في الإجراءات الإدارية والآليات القانونية اللازمة لتطبيقها في السياقات المحلية.

وهذه هي المرحلة التي يمكن أن يتدخل فيها القطاع العام ومشروعات التنمية المبتكرة مثل مشروع التكيف مع تغير المناخ في دلتا نهر ميكونغ، فتقدم خبرتها لمساعدة الشركات الخاصة على إيصال منتجاتها إلى الأماكن التي تشتد الحاجة إليها والحصول على موافقة المستخدم حتى يمكن اعتماد نماذج جديدة وتوسيع نطاقها. فعلى سبيل المثال، تعلم السيد Le كيفية استخدام التطبيق بمساعدة مسؤولين حكوميين على مستوى المجتمع المحلي قاموا باطلاعه على عملية التثبيت.

وتنطوي مثل هذه الشراكات أيضا على إمكانية زيادة التعرف على العلامات التجارية وتوليد الاهتمام لدى الجهات المتعاونة من القطاع الخاص. ويقول السيد Nguyen Thanh My، رئيس مجلس إدارة شركة Raynan: "بفضل مشروع التكيف مع تغير المناخ في دلتا نهر ميكونغ، أصبح الناس يعرفون الأنشطة التي تضطلع بها شركة Raynan".

وضمنت الشراكة أيضا أن يواصل السيد Le الحصول على البيانات التي يحتاج إليها حتى وإن كان المشروع قد أغلق رسميا، حيث تواصل شركة Raynan صيانة التطبيق. واستلهاما من النجاح في محافظة ترا فنه، دخلت الشركة في شراكة مع عدة مناطق أخرى في الدلتا لتثبيت المزيد من العوامات، وبالتالي توسيع نطاق نظام الرصد.

وبالنسبة لصغار المزارعين في دلتا نهر ميكونغ، اكتست القدرة على رصد ملوحة المياه وحماية محاصيلهم والثروة الحيوانية أهمية بالغة للتكيف مع آثار تغير المناخ وتجنب الصدمات التي تصيب سبل عيشهم.

وكما قال السيد Hai، وهو مزارع آخر في محافظة ترا فنه: "إن فحص مستويات الملوحة يشبه قيام الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم بمراقبة ضغط الدم لديهم. فإذا لم تستطع القيام بذلك في الوقت المناسب، سيكون قد فات الأوان".