The Greenthumb Youth Group casts their nets

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

مجموعة شباب Greenthumb تلقي بشباكها

©IFAD/Dhiraj Singh

سلسلة في إفريقيا الشرقية والجنوبية مكرسة لإنجازات خمس شركات زراعية يقودها الشباب في مقاطعتي ناكورو وكيليفي في كينيا. لقد حقق كل منهم نجاحًا ملحوظًا ، وقد علمنا كل منهم شيئًا ذا قيمة حول التنمية الريفية يمكننا تقديمه إلى مشاريع أخرى. يتم دعم جميع المجموعات في هذه السلسلة من قبل Vijabiz ، وهو مشروع يموله الصندوق الدولي للتنمية الزراعية مخصص لتمكين الشباب من خلال الإرشاد وريادة الأعمال التجارية الزراعية.

يقول Robin Nginyi، أحد أعضاء مجموعة شباب Greenthumb: "الزراعة ليست عملا قذرا، ويمكنك ممارستها حتى في مساحة صغيرة – وهي مربحة جدا."

و Greenthumbهي مجموعة أعمال زراعية يقع مقرها في مقاطعة ناكورو في كينيا، وهي تعمل بنشاط منذ عام 2014. وكانت مؤلفة في الأصل من 28 عضوا، غير أنها تضمّ اليوم 10 شباب تتراوح أعمارهم بين 19 و35 سنة. 

وقد بدأوا عملهم بزراعة محاصيل الحبوب والخضروات. ولكن بعد عدة سنوات، كان عليهم أن يعترفوا بأن هذا العمل ليس مربحا بالقدر الذي كانوا يأملون، وكانوا مستعدين لتجربة شيء آخر. وكانوا يدركون بأن هناك طلبا كبيرا على الأسماك في المنطقة، ولكنهم سمعوا أيضا أن بحيرة نايفاشا، وهو المسطح المائي الوحيد القابل لصيد الأسماك في المنطقة، كانت مستغلة بشكل مفرط فعلا. وفي النهاية، قرروا أن يجربوا تربية الأسماك - تربية الأسماك في برك من صنع الإنسان.

أفكار جديدة وتحديات جديدة

كانت هناك تحديات جمة في البداية: كان إمداد الأصبعيات (الأسماك الصغيرة في العمر المناسب لبدء دورة التربية السمكية) منخفضا، وكانت نوعية علف الأسماك المتوفر رديئة. وكانت مقاطعة ناكورو ككل تفتقر إلى البنية التحتية التي تدعم المشاريع الناشئة مثل Greenthumb. ومن غير أي تدريب رسمي في مجال الحفاظ على الحضور على شبكة الإنترنت، واجهت المجموعة صعوبة في اجتذاب الزبائن.

وأخيرا، في عام 2019، قام مسؤول مصايد الأسماك في مقاطعة ناكورو بتعريفهم بمشروع التمكين الاقتصادي للشباب من خلال الأعمال الزراعية في كينيا (Vijabiz)، وهو مبادرة تقدم المنح ودورات التدريب للمشاريع الزراعية الناشئة التي يقودها الشباب الكيني. وبدا ذلك وكأنه الفرصة المثالية أمام مجموعة Greenthumb، ولا سيما أن لديهم الآن فكرة فريدة من نوعها. وأرادوا الجمع بين اهتمامهم بتربية الأسماك وخبرتهم الزراعية السابقة في مشروع للاستزراع النباتي والسمكي – نظام لتربية الأسماك يستخدم المياه التي تربى فيها الأسماك لزراعة المحاصيل. وبعد عملية اختيار صارمة، قدمت لهم منحة بمبلغ 000 5 دولار أمريكي لتعزيز أعمالهم، بالإضافة إلى معدات لتربية الأسماك تزيد قيمتها على 000 10 دولار أمريكي.

وفي أقل من شهر، أنشأت المجموعة بركة للسمك وسبع مراكز للاستزراع النباتي والسمكي. وتشكل هذه العناصر مجتمعة حلقة مغلقة توفر التكاليف والمساحة وتحفظ المياه: فالمزروعات تأخذ المياه من البركة وتنظفها عن طريق امتصاص الجذور، ثم تعاد المياه إلى البركة. ويكتسي هذا الأمر أهمية خاصة بالنسبة إلى مجموعة مثل Greenthumb، التي لديها، مساحة أصغر للعمل مقارنة بالعديد من عمليات تربية الأسماك بسبب عقد الإيجار القائم من قبل.

كما تلقى أعضاء مجموعة Greenthumb تدريبا موسعا. فقد علّم ممثلو مشروع Vijabiz المجموعة كل شيء من أساسيات إدارة الأعمال الزراعية مرورا بأفضل الممارسات الخاصة بقطاع مصايد الأسماك، وصولا الى استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لتعزيز المبيعات. كما أخذ مشروع Vijabiz نصف أعضاء المجموعة في جولة في مزرعة أسماك ناجحة في سغانا، على بعد 200 كم شرقي ناكورو، حيث تلقوا تدريبا عمليا على إدارة البرك والعناية بالأسماك. وفي الوقت نفسه، ساعدت دورات في القيادة وريادة الأعمال مجموعة Greenthumb على تعلم أفضل الطرق للعمل معا كمجموعة.

نجاح مجموعة Greenthumb يجلب مكاسب للمجتمع بأسره. اليوم، تربي مجموعة Greenthumb 000 1 سمكة من أسماك البلطي في الدورة الواحدة في 70 مترا مربعا من المياه فحسب. وتعد هذه الكثافة، التي يبلغ معدلها 14 سمكة للمتر المربع الواحد، أعلى بكثير من كثافة معظم عمليات تربية الأسماك الأخرى، التي يتراوح متوسطها بين حوالي ثلاثة وأربعة أسماك للمتر المربع الواحد – ولكن بفضل الترشيح الإضافي الذي توفره محطات الاستزراع النباتي والسمكي، فإن أسماكها تتمتع بالصحة والنمو. وتستخدم المحطات ذاتها لزراعة السبانخ، والكرنب، وعنب الثعلب، والقطيفة - وهي محاصيل أصلية في المنطقة. وعلى العموم، وعلى الرغم من افتقار المجموعة إلى المساحة، فإنها أكثر إنتاجية بحوالي أربعة أضعاف من متوسط أعمال تربية الأسماك.

وعندما تنمو الأسماك، يجري جمعها وتجهيزها في مجموعة متنوعة من الأغذية، وتباع المحاصيل لأسواق مختلفة في جميع أنحاء مقاطعة ناكورو. وبفضل تدريب مجموعة Greenthumb على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، أصبح لها حضور على شبكة الإنترنت يجتذب الزبائن ويعزز المبيعات.

وفوائد عمل المجموعة تصل إلى أماكن أبعد فأبعد. فقد وفّر نجاحها فرص عمل على طول سلسلة قيمة مصايد الأسماك – من بائعي علف الأسماك إلى السائقين الذين ينقلون الأسماك إلى الأسواق، بالإضافة إلى بائعي الأسماك ذاتهم – مما يولد دخلا إضافيا للشباب وصغار المنتجين في جميع أنحاء المقاطعة.  

كما أنها حافظت على اهتمام مسؤولي مصايد الأسماك. وقررت حكومة المقاطعة، التي شجعها نجاح مجموعة Greenthumb، متابعتها كمشروع ريادي على أمل أن تشجع المزيد من الأشخاص على اتباع ممارسات مستدامة لتربية الأسماك.

الدروس المستفادة

تذكرنا تجربة مجموعة Greenthumb بالحاجة إلى الاستثمار المستمر في الاقتصاد الأزرق – الاستخدام المستدام لموارد المحيطات من أجل النمو الاقتصادي وتحسين سبل العيش.

وحاليا، تتألف حافظة الاقتصاد الأزرق في الصندوق في إقليم أفريقيا الشرقية والجنوبية من ثلاثة مشروعات: برنامج تنمية أعمال تربية الأحياء المائية (كينيا)، ومشروع الترويج لتربية الأحياء المائية على نطاق صغير (موزامبيق)، وبرنامج تنمية الزراعة ومصايد الأسماك (تنزانيا). وهناك إمكانات هائلة للمزيد من التنويع وإضافة الطابع التجاري على النمو لصالح الإقليم، ولا سيما عن طريق الشراكات التي تشمل القطاع الخاص (مثل منظمات مصايد الأسماك الإقليمية) والحلفاء الحكوميين. وعلى سبيل المثال، يستطلع الصندوق حاليا إمكانات التعاون مع الاتحاد الأوروبي بشأن مشروعات مصايد الأسماك في الإقليم. وتمثل هذه الجهود أيضا خلفية مثالية للترويج لبيئة تمكينية (أي عن طريق السياسات الإقليمية والوطنية التي تشجع النمو العادل والاستدامة البيئية).

وعلاوة على ذلك، فإن نجاح مجموعة Greenthumb هو دليل إيجابي على أن استثمارات الصندوق في هذا القطاع يمكن أن توفّر فرص العمل للشباب والشابات في الأنشطة المستدامة للاقتصاد الأزرق (خصوصا الطرق المبتكرة مثل الاستزراع النباتي والسمكي)، وتدريبهم على مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأعمال القيمة الأخرى، وضمان مصدر دخل ثابت. كما أنه دليل على أن العديد من الحكومات تستثمر في تقدم شبابها. وبالإضافة إلى منحة مشروع Vijabiz، على سبيل المثال، تلقت مجموعة Greenthumb تمويلا قدره 000 2 دولار أمريكي من وزارة الزراعة، والثروة الحيوانية، ومصايد الأسماك الكينية.

وكما يُظهر مثال مجموعة Greenthumb، فإن ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح – ويمكن محاكاة نجاحها في مشروعات أخرى في سائر حافظة الاقتصاد الأزرق للصندوق.

اضغط هنا للاستماع لأصوات مجموعة شباب Greenthumb.

تعرف على المزيد عن عمل الصندوق في كينيا.