Rural finance - banner

Rural finance

الشمول المالي لفقراء الريف في العالم

لا تملك الغالبية العظمى من سكان الريف طرقا موثوقة وآمنة لتوفير المال، وحماية وبناء الأصول، أو تحويل الأموال. وينطبق ذلك بشكل خاص على الفئات الضعيفة، مثل النساء والشباب والمشردين.

ولا تزال الخدمات المالية الرسمية الأساسية لا تصل حتى الآن إلا إلى 10 في المائة من المجتمعات الريفية. ويسهم في هذه المشكلة المعقدة كل من ضعف البنية التحتية، والقدرة المحدودة لمقدمي الخدمات المالية، وانخفاض مستويات تعليم العملاء.

محرك للتحول الريفي

يدرك الصندوق الإمكانات الهائلة للتمويل الريفي لتحسين سبل عيش سكان الريف.

وعلى مدى السنوات الثلاثين الماضية، أدى تطور النظم المالية إلى تأثير هائل على سبل العيش الريفية. وأتاحت المؤسسات الرائدة والأدوات الجديدة نمو الخدمات المالية وتوسيع مدى وصولها.

كما أتاحت التكنولوجيا للعملاء في المجتمعات النائية الوصول إلى مجموعة أوسع من المنتجات المالية.

ولكن لا يزال هناك الكثير الذي ينبغي القيام به. ففي ظل الاقتصاد العالمي المتغير، وفي خضم الأزمات المالية، والأسعار المتقلبة للمواد الغذائية والسلع الزراعية، ومخاطر تغير المناخ، لا يزال التمويل الريفي الشامل يشكل عنصرا حاسما في التحول الريفي.

إدارة المخاطر واستقطاب الاستثمارات

هناك العديد من المخاطر الكامنة التي تؤثر على المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والتي تثني القطاع الخاص عن الاستثمار.

وغالبا ما ترى المؤسسات المالية أن الزراعة صغيرة النطاق تنطوي على مخاطر كبيرة وتُحجم عن إقراض أموال للمزارعين. ومن التحديات الإضافية هي أن المزارعين يحجمون عن الاقتراض والاستثمار، بسبب الصعوبات التي يواجهونها في إدارة المخاطر مثل الصدمات الجوية وأمراض الماشية.

وقد عمل الصندوق على نظم التمويل الريفي في أكثر من 70 بلدا على مدار أكثر من أربعة عقود، واستثمر أكثر من 3 مليارات دولار أمريكي في نظم التمويل الريفي.

ويدعم الصندوق نهج إدارة المخاطر الزراعية الذي يطابق العرض والطلب، ويستقطب التمويل والاستثمار في الريف لصالح صغار المزارعين.

ويستضيف الصندوق منصة إدارة المخاطر الزراعية، (PARM), وهي مبادرة لمجموعة العشرين تجلب نهجا شاملا لإدارة المخاطر وعملية يتم فيها تقييم المخاطر في الزراعة، وإعطاء الأولوية لها، ومعالجتها بطريقة منظمة وجيدة التنسيق.

وتعزز منصة إدارة المخاطر الزراعية ما يلي:

  • تقييمات صارمة للمخاطر؛
  • ونهجا شاملا مدفوعا بالطلب لإدماج إدارة المخاطر الزراعية في السياسات الزراعية الوطنية وخطط الاستثمار.
  • قوة التمويل الصغري والتحويلات المالية

وتزيد المشروعات التي يدعمها الصندوق من فرص الحصول على الخدمات المالية والقروض، حتى يتمكن صغار المنتجين من الاستثمار في أعمالهم وزيادة إنتاجيتها.

وكأحد الممولين الرئيسيين للتمويل الصغري على مستوى العالم، بلغت استثمارات الصندوق الجارية في التمويل الريفي في 31 ديسمبر/كانون الأول 2017 حوالي 1.14 مليار دولار أمريكي. ويتم تخصيص حوالي 13 في المائة من حافظة استثماراتنا الجارية للتمويل الريفي.

وتعتبر التحويلات المالية أداة قوية لتعزيز الشمول المالي وتنمية سبل العيش في المجتمعات الريفية. ويهدف مرفق تمويل التحويلات المتعدد الجهات المانحة إلى تعظيم أثر التحويلات على التنمية، وتعزيز مشاركة المهاجرين في بلدانهم الأصلية.

 

في العمق

في العمق

التأمين

إن المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والأسر الريفية الفقيرة يعيشون ويعملون في بيئة عالية المخاطر وهم معرضون بشدة للصدمات المحلية والعالمية. وتشكل الزراعة بالنسبة لهم المصدر الرئيسي للغذاء والدخل، وهذا هو القطاع الأكثر تضرراً من الانهيار الناتج عن المناخ.  

التحويلات والهجرة

ينتقل الناس منذ أكثر من قرن من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية، وعبر الحدود الوطنية بحثا عن فرص أفضل. ومن بين 250 مليون مهاجر دولي، يغادر نحو 200 مليون وطنهم للعمل ويرسلون تحويلات مالية إلى أسرهم.

تسليط الضوء

تسليط الضوء

ستة أسباب للتركيز على صغار المنتجين في الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف

يعتقد الصندوق الدولي للتنمية الزراعية أن الاقتصادات الريفية والنظم الغذائية لديها القدرة على أن تصبح أكثر مرونة واستدامة وشمولية - وإنتاجية - كلها في نفس الوقت. ولكن للوصول إلى تلك المرحلة، نحتاج إلى تركيز انتباهنا ودعمنا على الأشخاص الذين يجعلون هذه النظم تعمل.

العلامات: المناخ والبيئة, التمويل الريفي

مشاريع

مشاريع

بنن

Adapted Rural Financing Services Promotion Project

بنغلاديش

Promoting Agricultural Commercialization and Enterprises Project

أرمينيا

Infrastructure and Rural Finance Support Programme

ذات صلة

ذات صلة

قبيل محادثات المناخ العالمية، مصارف التنمية العامة توحد جهودها لتعزيز الاستثمارات في النظم الغذائية المستدامة

أكتوبر 2021 - أخبار
استجابةً لنداء عاجل لزيادة التمويل لأفقر المزارعين في العالم والذين هم الأكثر تضررًا من تغير المناخ ، عززت مجموعة من بنوك التنمية العامة (PDBs) التزامها بتسريع الاستثمارات المراعية للبيئة في الزراعة خلال قمة التمويل المشتركة اليوم.

Third round of National Call for Proposals (Morocco): Supporting remittances in times of crisis in Africa

يوليو 2021 - أخبار
The Financing Facility for Remittances (FFR) of IFAD is pleased to announce the third round of National Calls for Proposals (Morocco) 2021: supporting remittances in times of crisis in Africa.

Second round of National Calls for Proposals (Kenya and Uganda): Supporting remittances in times of crisis in Africa

أبريل 2021 - أخبار
The Financing Facility for Remittances of IFAD is pleased to announce the second round of National Calls for Proposals (Kenya, Uganda) 2021: supporting remittances in times of crisis in Africa.

منشورات ذات صلة

منشورات ذات صلة

A technical review of select de-risking schemes to promote rural and agricultural finance in sub-Saharan Africa

نوفمبر 2021
This study takes stock of these experiences in an effort to contribute to building up the evidence base to help inform the future strategy and design of similar programmatic interventions.

The IFAD and Slow Food Case for Investment

نوفمبر 2021
IFAD and Slow Food share a vision of supporting small-scale, diversified production and consumption mechanisms that focus on improving the marketing of local products.

Lessons learned from IFAD’S inclusive rural and agricultural finance experiments in West and Central Africa during the last decade (2009-2020)

نوفمبر 2021
Lessons from a quick review of the diverse and varied financial schemes designed for, accessed by and used by poor smallholders and other rural stakeholders in IFAD’s project portfolio in West and Central Africa over the decade leading up to 2020.

ملفات ذات صلة

ملفات ذات صلة

Rural Finance Policy

أغسطس 2009 - CORPORATE
policy   policies_and_strategies  
This new IFAD Rural Finance Policy builds on, updates and supersedes the IFAD Rural Finance Policy of 2000, responding to the recommendations made in the corporatelevel evaluation of 2006. It incorporates the major thrusts of the earlier policy and offers a framework for IFAD’s rural finance portfolio. The new policy provides the guiding principles for rural finance operations at the three levels of intervention – micro, meso and macro – and gives further detail for IFAD’s governing bodies, development partners and the broader public on the Fund’s approach to rural finance.

IFAD Policy on improving access to land and tenure security

ديسمبر 2008 - CORPORATE
policy   policies_and_strategies  
Secure access to productive land is critical to the millions of poor people living in rural areas and depending on agriculture, livestock or forests for their livelihood. It reduces their vulnerability to hunger and poverty; influences their capacity to invest in their productive activities and in the sustainable management of their resources; enhances their prospects for better livelihoods; and helps them develop more equitable relations with the rest of their society, thus contributing to justice, peace and sustainable development.

IFAD Policy on supervision and implementation support

سبتمبر 2007 - CORPORATE
policy   policies_and_strategies  
Improving the quality of project implementation and achieving better results on the ground are priorities for IFAD, achieved largely through effective supervision and well-directed implementation support. In recognition of this, IFAD has made a series of efforts to examine, clarify and enhance the role of supervision and implementation support in its operations. These efforts acquired a new urgency in the context of the drive to achieve the Millennium Development Goals and the consequent changes in the international development architecture. The Paris Declaration on Aid Effectiveness emphasizes systematic support for nationally owned strategies for attaining development results, the increased use of national administration systems, and more jointly coordinated and predictable actions among aid donors. As a signatory of the Paris Declaration, IFAD is responding to the challenges of harmonization and alignment by positioning itself fully within this new development context and seeking to provide optimal support to member countries in order to reduce rural poverty. Addressing the issues of project implementation through improved supervision and implementation support is part of that response.