Multilateral organizations banner

Multilateral organizations

توسيع أثرنا

يعمل الصندوق، بوصفه وكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة ، في شراكة مع مجموعة كبيرة من المنظمات المتعددة الأطراف من أجل توليد المعرفة وتقاسمها، والدعوة والمشاركة في السياسات الشاملة المراعية لمصالح الفقراء، والتعاون والتمويل المشترك في المشروعات الاستثمارية.

ويعمل الصندوق مع مجموعة متنوعة من الجهات الشريكة المتعددة الأطراف، وهو ما يتيح له الاستفادة من قدراتها في تعزيز التحول الريفي وتمويله.

وبالإضافة إلى منظومة الأمم المتحدة، يشمل شركاؤنا المصارف الإنمائية المتعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية، مثل مصرف التنمية الأفريقي, ، والبنك الإسلامي للتنمية, وصندوق الأوبك للتنمية الدوليةوالبنك الدولي.ويعمل الصندوق أيضاً مع منظمات إقليمية مثل رابطة أمم جنوب شرق آسيا, والسوق المشتركة لشرق أفريقيا والجنوب الأفريقي, والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا, والاتحاد الأوروبي والسوق الجنوبية المشتركة; والصناديق المناخية والبيئية المتعددة الأطراف الصندوق الأخضر للمناخ ومرفق البيئة العالمية; والمنظمات المتعددة الأطراف الأخرى، مثل منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

 

”في ظل الحاجة إلى مضاعفة الإنتاج الغذائي بحلول عام 2025، يواجه العالم تحدياً هائلاً لا نقدر على مجابهته إلاّ عن طريق الاستثمار السليم في الزراعة" 
“. Andris Piebalgs، المفوض السابق للتنمية في الاتحاد الأوروبي.

تسليط الضوء

تسليط الضوء

التمويل كمحرك لتحول النظم الغذائية: دور جديد لبنوك التنمية العامة؟

تتمثل إحدى العقبات الرئيسية أمام تحقيق نظم غذائية مستدامة وشاملة في الافتقار إلى التمويل الكافي والمناسب. تشير التقديرات الأخيرة إلى أن تحويل النظم الغذائية لتوفير أشخاص أصحاء وكوكب صحي واقتصاد سليم سيتطلب 300 دولار أمريكي إضافي - 350 مليار دولار أمريكي سنويًا للعقد القادم.

العلامات: التمويل الريفي

ذات صلة

ذات صلة

قبيل محادثات المناخ العالمية، مصارف التنمية العامة توحد جهودها لتعزيز الاستثمارات في النظم الغذائية المستدامة

أكتوبر 2021 - أخبار
استجابةً لنداء عاجل لزيادة التمويل لأفقر المزارعين في العالم والذين هم الأكثر تضررًا من تغير المناخ ، عززت مجموعة من بنوك التنمية العامة (PDBs) التزامها بتسريع الاستثمارات المراعية للبيئة في الزراعة خلال قمة التمويل المشتركة اليوم.

يضاعف بنك التنمية الأفريقي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية والشركاء جهودهم لوقف الجوع في أفريقيا وتعزيز الأمن الغذائي

أبريل 2021 - أخبار
تعهد بنك التنمية الأفريقي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) ، بالشراكة مع منتدى البحوث الزراعية في أفريقيا (FARA) ومنظمة نظام CGIAR ، اليوم بالعمل عن كثب مع القادة الأفارقة للتصدي للجوع المتزايد في القارة. حشد التمويل الكافي لتحويل وتحديث الإنتاج الغذائي لأفريقيا.

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية يتعهدان بتقديم 500 مليون دولار أميركي لمحاربة الجوع والتصدي لتغير المناخ لدعم المجتمعات الريفية الفقيرة.

أبريل 2021 - أخبار
وقع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية اليوم اتفاقية تعاون وتمويل مشترك بقيمة 500 مليون دولار أميركي

منشورات ذات صلة

منشورات ذات صلة

The Marine Advantage: Empowering coastal communities, safeguarding marine ecosystems

نوفمبر 2017
Agriculture and fisheries, the backbone of food security and nutrition for coastal communities and globally, are under threat.

The IFAD-GEF Advantage: Partnering for a sustainable world

مايو 2014
In 2001, the Global Environment Facility (GEF) Council approved the International Fund for Agricultural Development (IFAD) as an executing agency under its policy of expanded opportunities for executing agencies.